تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، انضمت العاصمة التونسية لتكون المحطة رقم 14 لسلسلة سباقات كأس رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة.
جاء ذلك خلال اللقاءات التي أجراها فيصل الرحماني المشرف العام على سلسلة سباقات كأس رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة، مع محمد فضل كريم وزير الفلاحة والموارد المائية التونسية بالإنابة، بحضور عبد الحق بن يونس مدير عام المؤسسة الوطنية لتحسين وتجويد الخيل، ومحمد الشويخي الأمين العام لمربي الخيول بتونس، وإيناس بالسّعد نقّارة مساعد الرئيس المكلفة بالمعارض والمرأة الريفية والتّظاهرات الدولية بالاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري، ومحمد المزغني عضو مجلس إدارة سباق الخيل.
وتم الاتفاق على إقامة سباق الكأس ضمن يوم إماراتي تونسي لدعم الخيول العربية الأصيلة ومالكي الخيول بتونس، لتصبح تونس المحطة الرابعة عشرة لهذه السلسلة، التي تجوب أبرز المضامير في مختلف القارات دعماً لرؤية ونهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، لإعلاء شأن الخيل العربي الأصيل وترسيخ مكانته العريقة وأصالته في كافة المضامير العربية والعالمية.
وتأتي تلك الخطوة بجهود مقدرة للجنة العليا المنظمة برئاسة مطر سهيل اليبهوني، وبإشراف عام من فيصل الرحماني المشرف العام للسلسلة، ومستشار مجلس أبوظبي الرياضي.
وكانت سلسلة سباقات كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة، قد اختتمت نسختها الـ27 بجولتها لموسم 2020 -2021 بالمحطة السعودية، التي استضافها في 3 ديسمبر الماضي، ميدان الأمير سلطان بن عبد العزيز للخيل العربية في الرياض.
وتم إطلاق هذه السلسلة عام 1994 من قبل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والذي حرص على إبراز أهمية الخيول العربية الأصيلة وإعلاء شأنها بكل مكان، والترويج للدولة ولإمارة أبوظبي، لتصبح البطولة على مدى السنوات الحدث الأبرز لملاك الخيل بفضل الاهتمام الكبير من القيادة الرشيدة.
وأكد فيصل الرحماني، على أهمية تواجد سلسلة سباقات كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة في تونس، باعتبارها أحد أهم مراكز الخيول العربية في العالم، وتمتلك قاعدة ضخمة من الخيول العربية الأصيلة.